الوصف

نبذة عن الرواية
رواية تمثل الجزء الأخير من ثلاثية جاءت تحت عنوان “ديفالو.. حتى الشيطان كان ملاكًا، وديفالو2.. حين يرسم الشيطان حياة الملائكة، وديفالو 3″.. الأسوأ لم يأت بعد”. الرواية حسبما ذكر طارق لـ”الدستور”:” تميل للفلسفة الواقعية من الدرجة الأولى، حيث اعتمد طارق في كتابة عمله على نقل وأحداث لشخصيات حقيقية مع اضافة بعض الأحداث والمواقف لتناسب الإطار الروائي. ومن اجواء الرواية نقرأ” الحياة تنصفنا مرة وتخذلنا الف مرة، نعبر طريق ونتعثر في مئات الطرق، تنجح محاولة وتفشل المئات، تحقق امنية وتبقى مئات الامنيات عالقة في السماء، نحاول لأيماننا ان اليأس لم يكتب لنا، ونركض طرق طويل ونحن على يقين أن القدر لن يستجيب لمحاولاتنا ولن نصل الى واجهتنا، نحن أهل المنتصف من كل شيء، الذين حققوا كل شيء ولم يحققوا اي شيء”.

معلومات إضافية

Book_author

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.